ذكاء النمل والقدرات الخارقة التي يتمتع بها

ذكاء النمل والقدرات الخارقة التي يتمتع بها

1) تفسير الأية الكريمة

صرحت الآيتان الكريمتان 17و18من سورة النمل  بأن النملة تكلمت وقالت قولًا حقيقيًّا (قَالَتْ نَمْلَةٌ).. وقد أثبت العلم حديثًا جدًّا من خلال تجاربه وأبحاثه أن النمل يتواصل فيما بينه بكلام حقيقي، خصوصا عندما يشعر بالخطورة، أو في الحالات الضرورية المستعجلة، وهذا ما أشار إليه القرآن الكريم بدقة بالغة.



النمل، النملة







 ومن الحقائق العلمية المذهلة التي لم يكن لأحد العلم بها الوقت الذي أنزل فيه القرآن الكريم بحيث أن النملة الأنثى هي التي توكل لها مهمة الدفاع عن القلعة وتحميها من أي أخطار مفاجئة، لذلك جاء في تعبير القرآن الكريم (قَالَتْ نَمْلَةٌ)!.


إن الله تبارك وتعالى -لم يذكر النمل في القرآن الكريم إلا ليلفت انتباهنا إلى عظمة وروعة هذه الكائنات التي يحسبها الإنسان مخلوقات تافهة، ولكنها بحق مخلوقات منظمة ذات قدرات خارقة، تعمل ضمن خطة عمل واضحة حيث يتوزع العمل على أفراد الخلية، فيقوم كل فرد من أفراد المملكة بواجبه على أكمل وجه من خلال الخصائص الفطرية التي أودعها الله - تعالى -في دماغه.


2) الخصائص الفطرية للنملة

 القرآن الكريم أشار إلى حقائق علمية كبيرة وهي دهاء وذكاء النمل ومقدرته على المحاكمة الفكرية العقلية ومواجهة جميع الأخطار وذلك من عبر هذه القصة التي حدثت مع نبي الله سيدنا سليمان عليه السلام حيث استطاعت نملة صغيرة من معرفة مكان سليمان والإتجاه الذي سوف يسلكه الشيء الذي لم يكن ليكتمل لولا هذه القدرات العجيبة التي يمتلكها النمل.


  العلم الحديث كشف عن بعض السلوكات العجيبة لذكاء النمل  وتطور جهازها العصبي فعندما قامو بدراسته مجهريا ظهر لهم أن دماغ النملة مكون من فصين أساسيين يشبهان المخ البشري وكذلك من خلايا حساسة مراكز عصبية متطورة .


3) مساكن النملة

 فمساكن النمل في قوله تعالى: ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ

أكد العلماء أن للنمل مساكن، يعيش فيها بنظام كامل محكم واستعدادات كاملة للعيش، بحيث وضح بعض العلماء أن غار  النملة قد يصل للأمتار عديدة بشكل أفقي أسفل القشرة الأرضية، وإلى أعماق تفوق الخمسة متر والتي توجد بها أنفاق كثير، وطروقات ونوافد لدخول الهواء، وغرف متعددة الإختصاصات ومخازن، وصالة للملكة.. إلى غير ذلك، مثل بيوت الإنسان التي تحتوي  على التهوية  وكل المستلزمات الضرورية.


 4) جسم النملة

فيما يتعلق بجسم النملة القوي في قوله تعالى: لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ

وجد العلماء أن جسم النملة مغطى بهيكل كيتيني (جليدي)، أهم وظائف هذا الهيكل هو حماية الأعضاء والأنسجة الداخلية من الجفاف وكذلك الأضرار الميكانيكية التي تأتى نتيجة الصدمات التي يتلقاها الجسم من الخارج.


5) لغة النمل

فيما يتعلق بلغة النمل في قوله تعالى: قَالَتْ نمْلة أثبت العلماء وجود نطق ولغة خاصة بالنمل يتفاهم بها ويتواصل من خلالها حتى وإن كان عن بعد، وقد كان الناس في الماضي يتعجبون من فكرة أن النمل يتكلم وينطق.


6) وادي النمل

اكتشف العلماء أن للنمل بيوت متجاورة على شكل قرية مصغرة، كما تتوزع العديد من القرى في مناطق معينة وتكون ما يسمى بوادي النمل بحيث تبلغ مساحته تقريبا في بعض الأماكن مئة وستة وعشرين ألف كم2، الشيء الذي دفع العلماء الإستنتاج على أن هذا المخلوق يعتبر من الحشرات الاجتماعية الذكية،  التي تظهر  ذكائها في كل تصرف من تصرفاتها وكل عمل تقوم به، وللنملة دماغ يعتبر هو الأكبر قياسا لحجمها بين الحشرات، فهو مكون من أكثر مئتين وخمسين ألف من الخلايا العصبية، كما أكد بعض الباحثين على أن دماغ النملة يعمل أحسن من الكمبيوترات العالمية.


7) الإعجاز الإلهي للنمل

فعلا النملة تعتبر معجزة إلهية بكل المقاييس بحيث لا يسعنا القول إلا أن نسبح الله عز وجل على هذه النعمة التي وهبها لهذه النملة الصغيرة ألا وهي نعمة العقل الذي تستخدمه بذكاء وحكمة، وتصرفها المثير للدهشة كما ذكرها الله تبارك وتعالى في كتابه المجيد عن ما يناهز الألف وأربعة مئة سنة وتصبح بذلك من أكبر الدلائل على أن القرآن الكريم هو كلام الله تبارك وتعالى في ذلك الزمن الذي لم يكن فيه أي أحد قادر على معرفة لغة النمل ودراساتها أو أي معلومات تتعلق به!.




google-playkhamsatmostaqltradent