عالم البرزخ وما يحدث للميت أثناء الحياة البرزخية

عالم البرزخ وما يحدث للميت أثناء الحياة البرزخية

 1) مفهوم البرزخ

الكثير من الناس يتبادر إلى أذهانهم على أن الحياة الأخرة حياة مليئة بالظلام والوحدة , وينسجون العديد من القصص الخيالية حول هذه الحياة , لمحاولة شرح ما يجري هناك ومن أهم الأسئلة التي يطرحها الناس عن هذه الحياة هل هذه الحياة تبدو مثل أو تختلف عن حالة حياة الإنسان في هذا العالم؟ ، والحقيقة أن هذه الحياة تختلف بدون شك من جوانب عديدة ،بحيث يسمى هذا العالم (عالم البرزخ).


إن مفهوم البرزخ على حد قول العرب ، البرزخ هو: الحاجز والحدود بين أمرين.

والبرزخ في موضوعنا: هو البيت الذي يتبع الموت قبل يوم القيامة,وقد فسر العلماء البرزخ  على أنه الحاجز بين الموت والقيامة أو بين الدنيا والآخرة من وقت الموت حتى قيام الساعة ،بحيث يمكن اعتبار حياة البرزخ ليست من الدنيا ولا الآخرة.


البرزخ






أما الصوفيون فيعتبرونه مستوى فكريًا إدراكيًا معرفيًا ورد  ذكره في القرآن وتم تفسيره من خلال الأحاديث الشريفة ، وتبنته المذاهب الإسلامية مع الإختلاف فيما بينهم.


2) الحياة البرزخية

إن حياة البرزخ من الأشياء الغير المرئية التي لا يعرف طبيعتها إلا الله تعالى ، فهي من أسرار الآخرة  والمرحلة الأولى بعد الموت ، وبالتالي فإن العقل البشري مهما حاول أن يفكر في واقع هذه المرحلة ، لن يكون قادر على الوصول إلى حقيقتها ،لأن كل ما يدركه الإنسان بعقله فيما يتعلق بهذه المرحلة  فهو ليس كذلك ، فقط الإفتراضات التي يصح عليها الحق والكذب ، وقد أخفى الله سبحانه وتعالى سر هذه الفترة لحكمته ، أما الرسول صلى الله عليه وسلم فهو الذي أنزل عليه ربه العلم  ببعض الأمور التي تدل على ما يحدث للإنسان إذا دخل القبر واستقر هناك ,لكي يتعلم المؤمن وينمو في الإيمان ويكف الخاطئ عن ذنوبه ، ويعود الخاطئ مما كان يرتكب من الذنوب والمعاصي واعتماده حتمًا يعتبر إيمانًا كاملاً .


  فما لم يتم ثبوته بوسطة الأحاديث والروايات أو جاء به العلم الحديث ، فإنه يظل مجرد نظرية خالصة ،بحيث يمكن للمرء أن يؤمن أو لا يصدق ، إنها قدرة الله تبارك وتعالى على إحياء الميت داخل القبر ، وهذا ما ثبته النبي صلى الله عليه وسلم  على وجه الخصوص ، أو ما ورد في نصوص القرآن في إشارة إلى حياة البرزخ.


3) كيف يعيش المتوفى حياة البرزخ

إن الطريقة التي يعيش بها الميت في البرزخ هي إحدى القضايا الإختلافية التي نشأ فيها جدل كبير بين علماء المسلمين وغيرهم من العلماء ، بحيث يعود الخلاف إلى الجهل الفعلي بحقيقة تلك المرحلة ، وقد وصلت بعض نصوص القرآن الكريم وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي تشير إلى ما يحدث للإنسان في القبر بعد دخوله الحياة البرزخية ،
وفيما يلي سنتطرق إلى شرح بعض الأمور التي تحدث للميت أثناء الحياة البرزخية كما أظهرها القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة:


  إذا وضع الميت في قبره وابتعد عنه أصحابه ، تعاد روحه إلى جسده ويسمع نقر أحذيتهم ، ثم يأتي إليه ملاكان ويجالسانه ويخبرانه: "من هو ربك؟ ما هو دينك وما تقوله عن هذا الرجل الذي أرسل بينكم أما المؤمن فهو يجيب بالقول إن ربي الله وديني الإسلام والرجل المبعوث فينا محمد صلى الله عليه وسلم ، فيقول الملكان أنظر إلى مقعدك فقد بنى لك الله به مقعداً في الجنة فيراهما جميعاً، وأما المنافقين والكفار فينطقون لا ندري فيقولان لهم لا دريتم ولا تليتم، ثم يصيبهم ما كتب  لهم من العذاب.


ولما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من دفن الميت ، وقف عليه وقال: استغفر لأخيكم واطلبوا له الله بأن يثبته ، لأنه يسأل الآن.


  بعد رحيل الملكان عن الميت بعد أن سألوه وأروه مكانه في الجنة أو الجحيم ، تبدأ حياة القبربحيث إذا كان العبد مؤمناً وُسِّع له في قبره ، ويرى مظاهر النعيم واللذة التي تجعله يتمنى اقتراب الساعة ، فينتقل إلى النعيم الأعظم في السماء، وأما الكافر والفاسق فإنه وبعد سؤال الملكين له وعرض منقعده في النار ،يتمنّى ألا تقوم الساعة حتى لا يدخل النار و يشعر بالعذاب الذي يأتي من كل مكان ، ومن أشد العذابات أنه يرى مقعده من النار في الصباح والمساء, كما جاء في قوله تعالى :(النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا).


4) ما ينفع الميت في البرزخ قسمان

أ) ما فعله الميت قبل موته

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عندما يموت ابن أدم ينقطع عمله إلا من هذه الأعمال: علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ، قرآن ورثه ، مسجدا بناه ، بيت ابن السبل الذي بناه ، نهرا صنعه ، صدقة أخرجها بحياته تنفعه بعد وفاته ). متفق عليه.

ب) ما يفعله الحي للميت

 سداد الدين عنه ، ثم الدعاء ، وتلاوة القرآن على روحه ، ثم تدوين الصدقة عليه ، أداء فريضة الحج باسمه.



google-playkhamsatmostaqltradent