7 نصائح ستجعلك تتقن فن التجاهل وتذوق طعم الحياة

7 نصائح ستجعلك تتقن فن التجاهل وتذوق طعم الحياة

7 نصائح ستجعلك تتقن فن التجاهل وتذوق طعم الحياة

يتأثر معظم الناس بكلام وآراء الآخرين ، ويسعون جاهدين للظهور في أفضل حالة ، من أجل الحصول على الاعتراف بالآخرين وقبولهم ، واكتساب إحترام الناس على وجه الخصوص أو للحصول على حب الأخر  ، ولكي لا يتعرضوا للهجوم كلاميا ، وكما أنهم يشعرون أحيانًا بالتطرف واليأس والاكتئاب لأنهم يسمعون تعبيرات وملاحظات سلبية ، فالحل إذن هو اتقان فن التجاهل لكي تعيش بسلم وسلام ،لأن من يحبك سوف يعتز بك كما أنت.


 التجاهل أمر حيوي

التجاهل هو صنعة تجعل الفرد الذي يعيش على خطاه
يعرف مدى الحلاوة والسرور ، فعندما تولد فإنك تزداد وحيدا ، وعندما تتوفى ستتوفى وحيدا ، لذلك عليك أن تعيش كما تشاء ، وبالطريقة التي تريد أن تعيش ، وليس كما يريد الأفراد من حولك ،لأن عليك تجاهل تعليقات وتعبيرات الأفراد والملاحظات التي تأتي إليك يومًا بعد يوم من أشخاص غير مهمين هدفهم الأساسي هو إيذاء الآخرين بكلماتهم البديئة ، فالقرارات والكلمات المختلفة التي تسمعها عنك هي مجرد كلمات يجب أن تتجاهلها وتتجاوزها ، كما يقال: إذا كنت تتقن فنون التجاهل ، قد تجاوزت جزء كبير من مصاعب الحياة.



سبع نصائح تجعلك تتعلم فن تجاهل الآخر

فيمايلي سنعرض لكم سبعة نصائح ستجعلك تتقن فن التجاهل وتذوق طعم الحياة والإنسجام الداخلي , وهي من أهم الفنون في الحياة من أجل النجاح وتحقيق ما تطمح إليه دون الاهتمام بالعقبات والمواقف وكلمات الناس من حولك :



1) حاول أن تتقبل عيوبك  

في اللحظة التي تتقبل فيها عيوبك كما هي أو تحاول تعزيزها وأنت مدرك تمامًا لهذه العيوب ، لن تؤثر عليك كلمات أو سلوك الآخرين ، لأنك ستصبح إيجابيًا تجاه نفسك، ومدركًا لكل الأشياء الداخلية في شخصيتك. وأنت تقبل نفسك كما أنت ، ولن يزعجك شيء في هذه الحياة ، ولن تعتبر التعليقات والآراء السلبية التي تتلقاها من الآخرين سلبية بعد ذلك.



2) إعلم أنك ستعيش حياة واحدة

أنت تحيا حياة واحدة، وليست لديك فرصة ثانية لتعيش حياة أخرى ، فلأي سبب تهتم برأي الآخرين عنك ، وتدخل في متعرج من التوتر والضغط ، وتفسد الفرصة التي قدمها الله لك لتعيش بسعادة ورضا في هذه الحياة ، بعيدا عن  سلطةالبشر المدمرة.


تعلم كيف تتقن فن التجاهل وتجعل الناس ينجدبون إليك ويحترمونك وتعيش أكثر سعادة



عش لنفسك وليس للآخرين. اسأل نفسك هذا السؤال: لماذا يجب أن أعيش بالطريقة التي يفرضها علي الأشخاص من حولي؟ يجب أن تدرك أن العمر قصير والحياة وجميلة ،  ابتعد عن الأسئلة التي لديك عن نفسك ، مثل لماذا ومن لا يحب ملابسي؟ أو ماذا تعتقد عني ، لماذا لا تحبني؟ تجعلك هذه المشاكل دائمًا مطيعًا للناس ، فكلما ابتعدت عنهم ، عشت أكثر في متعة الحرية والوجود ، ونعني بالوجود هو الكينونة التي تجعلك تستمتع باللحظةوتعيش الحاضر ، وتطرد كل الأفكار والأشياء السلبية عن الماضي أو المستقبل أو وجهة نظر الآخرين.


3) اعلم أن رأي الآخر لا يعبر عنك

  انتقادات وآراء الآخرين كيف ما كانت إيجابية أم سلبية فهي لا تعبر عنك فهي تعبر عنهم وعن نقصهم وعجزهم المكبوت بداخلهم ويريدون أن يخرجوه لكي يشعروا بشيء من الراحة النفسية وعلى العكس هذا قد يريحهم لفترة ولكن لا يدوم سرعان ما ينقلب عليهم، فالإنسان الإيجابي دائما يدعم الناس ويساندهم ويزرع في أنفسهم الإيجابية والحماس، أما الإنسان السلبي فهو الذي ينتقد الآخرين ويحاول أن يقلل منهم، فلذا كن واعيا للأشخاص من حولك، خالط الإيجابيين، وتخلص من الملاعين والتافهين، فهذا هو أول مبدأ لكي تشعر بالسلام الداخلي والسعادة والراحة النفسية .



4) لا تعطي الآخرون أكثر من حجمهم

التجاهل هو في الواقع هدية ، لأنه يعيد لكل شخص حجمه الفعلي. عندما تتأثر بكلمات أو تقييم شخص ما على وجه الخصوص ، فإنك في هذه المرحلة تمنحه قيمة وحجمًا أكبر من حجمه الحقيقي , لهذا  يجب أن تمنح لنفسك قيمة أكبر من أي شخص آخر ، وتضع نفسك في منظور أقرب ، لأنك تهتم بنفسك وليس بالآخرين ، فإذا كنت سعيدًا فستكون راضيًا عن نفسك ، وإذا كنت يائسًا فستكون ميئوسًا من نفسك ، لذلك لا تسمح لأي شخص بإزعاج مزاجك ورضاك.



5) الإبتعاد عن السلبية وتجب الأشخاص السلبيين 

ترتبط السعادة بشكل أساسي بالمواقف التي تعتبرها إيجابية ، إذا حدث لك شيء سلبي في حياتك أو من شخص ما ، فسيكون ذلك درسًا عميقًا جدًا لا يظهر على الفور ، ولكنه يستمر في مهاجمت حياتك ، لذلك لا تترك  هذه الطاقة السلبية تسيطر عليك ،لأنه عندما تتجنب وتتخلص من السلبيات تنشأ الإيجابيات ، وللتخلص من المشاعر السلبية عليك أن تبتعد عن الناس السلبيين.


6) عدم محاولة إرضاء الجميع

إرضاء الناس هدف بعيد المنال ، فمن المستحيل أن يحبك الجميع. نحن نختلف وكل إنسان يفضل أشياء معينة ، فبدون الإختلاف لا ستستمر الحياة،ولن نفرق بين الخير والشر ، بحيث

قد تجد أشخاصًا لا يحبونك بدون سبب ، وعندما تحاول إرضاء هؤلاء الأشخاص ، فأنت على حافة الهاوية التي ستؤدي إلى إحباطك ، وبذلك تفقد السلام الداخلي.




7) التخلص من التفكير الزائد

الإفراط في التفكير هو إدمان يصبح الشخص مدمنًا عليه ، فعندما ينتقده بعض الأشخاص الذين لا يحبونه ، فإنه يقع في دوامة تفكير ، مما يؤدي إلى افتقاره إلى السلام والهدوء الداخليين.. وتظل هذه الأفكار السلبية تتكرر في ذهنه ، ويواصل قول عبارات مثل ، فلان قال لي أنا لست جميل ، أو قال إنني سيء ، وهذه الأفكار تذهب معه أينما ذهب وتحول حياته إلى جحيم ، والتفكير المفرط قد يجعلك غير قادر على النوم بسبب كلمات قالها أحدهم وجرحك ، فلذلك يجب أن تتخلص فورًا من هذا التفكير ، فكلما يقال عنك يعبر عن مصدره ، أي عن الشخص الذي تحدث به ، وهو لا يعبر عنك على الإطلاق. لانه يجهل عنك الكثير ولا يعرف قدراتك ، ولا يعلم طموحاتك وأهدافك ولا يعرف خططك لغد أفضل ، فكن متفائلًا ما دمت على قيد الحياة.

google-playkhamsatmostaqltradent